حل مشكلة تشويه السمعة

الرد على حملة التشهير

هناك طرق عديدة للرد على حملة التشهير، اعتمادًا على تأثير الرسائل وانتشارها، والجهات الفاعلة المشاركة، ودوافعهم. إذا كانت الحملة ذات تأثير وانتشار منخفض، فنوصي بتجاهلها.

وعلى العكس من ذلك، إذا كان لها تأثير وانتشار كبير، فقد تفكر في الإبلاغ عن المحتوى وحذفه، ووضع الأمور في نصابها الصحيح، وإسكاته.

احرص على عدم تضخيم الرسائل التشهيرية عند محاولة التصدي لحملة التشهير. إن الاقتباس من رسالة، حتى ولو لمجرد فضح الأشخاص أو الدوافع التي تقف وراءها، يمكن أن يزيد من انتشارها.

خذ بعين الاعتبار “تقنية شطيرة الحقيقة” لتغطية المعلومات الكاذبة دون زيادة انتشارها عن غير قصد. هذه التقنية “تستلزم تقديم الحقيقة حول موضوع ما قبل تغطية المعلومات الخاطئة، ثم إنهاء القصة من خلال تقديم الحقيقة مرة أخرى”.

اختر الاستراتيجيات التي تناسبك لاحتواء الهجوم وإعادة بناء الثقة وإعادة ترسيخ المصداقية في مجتمعك. تذكر أنه بغض النظر عن الإستراتيجية التي تختارها، فإن رعايتك الذاتية يجب أن تكون الأولوية القصوى. وفكر أيضًا في توثيق المحتوى أو الملفات الشخصية التي تهاجمك قبل الرد.

كيف تريد الرد على حملة التشهير؟

0595965562 خدمة 24 ساعة