حل مشكلة التعرض لتحرش وابتزاز الكتروني

كيف تعتني بنفسك حال التعرض لتحرش عبر الإنترنت

يمكن أن تؤدي التحرشات والتهديدات عبر الإنترنت والأنواع الأخرى من الهجمات الرقمية إلى خلق مشاعر متضاربة وحساسة للغاية. فقد تشعر بالذنب أو الخجل أو القلق أو الغضب أو الارتباك أو العجز أو حتى الخوف على صحتك النفسية أو الجسدية.

لا توجد طريقة “صحيحة” للشعور، فحالة الضعف لديك وما تعنيه معلوماتك الشخصية بالنسبة لك تختلف من شخص لآخر. أي مشاعر لها ما يبررها، ولا يجب أن تقلق بشأن ما إذا كان رد فعلك صحيحًا أم لا.

أول شيء يجب أن تتذكره هو أن إلقاء اللوم على نفسك أو أي شخص آخر لا يساعد في الاستجابة لحالة الطوارئ التي أنت فيها. قد ترغب في التواصل مع شخص موثوق به يمكنه دعمك في معالجة حالة الطوارئ من منظور تقني ونفسي أيضًا.

للتخفيف من حدة الهجوم الرقمي الذي تتعرض له ستحتاج إلى جمع معلومات حول ما حدث، ولكن ليس عليك القيام بذلك بنفسك. إذا كان لديك شخص تثق به، يمكنك أن تطلب منه دعمك أثناء اتباع التعليمات الواردة في هذا الموقع، أو منحه حق الوصول إلى أجهزتك أو حساباتك لجمع المعلومات لك.

كما يمكنك التواصل مع مؤسسة بصمة أمان للأمن السيبراني لمساعدتك تقنياً ونفسياً وقانونياً من خلال شريكها القانوني في ذلك الأمر.

0595965562 خدمة 24 ساعة